دار النوادر
دار النوادرFacebookTwitterLinkedInGoogle
شرح المصابيح للإمام البغوي
شرح المصابيح للإمام البغوي
إنَّ الله ـ جلَّ وعلا ـ قد هيَّأ لهذه الأمَّةِ علماءَ ربَّانيين، حَفِظوا حديثَ نبيِّه محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم في دواوين ألَّفوها في السُّنن والأحكام، والحلال والحرام، وما جاء عنه صلى الله عليه وسلم في فضائل الأعمال ونَفَائسِ الأحوال الداعـيـةِ إلى طُرق الخيرِ وسُبُل الرَّشاد، وما دعا إليه من مكارم الأخلاقِ ومحاسنِ الآداب.
وكان كتابُ ’مصابيح السُّنَّة‘ للإمام محيي السنة، شيخِ الإسلام البَغَويِّ أجمعَ كتابٍ صُنِّف في بابه، وأضبطَ لشواردِ الأحاديث وأَوابِدها.
وهو الكتابُ الذي عكـف عليه المتعبِّدون، واشــــتغل بتدريسه الأئمةُ المعتبرون، وأقرَّ بفضله وتقديمـــه الفقهــاءُ المحدثون، وقـــال بتمييزه الموافقون والمخالفون.
وهو كتابٌ مُبَاركٌ، وفيه عِلمٌ جَــمٌّ من سُـــنن رســـول الله صلى الله عليه وسلم، ناهزت أحاديثُه الخمسةَ آلاف حديث، أحسنَ الإمامُ في ترتيبها، وفاقَ ترتيبُه للكتب كثيراً من كتب الحديث المصنَّفة، فإنه وضَعَ دلائلَ الأحكام على نَهجٍ يستحسنُه الفقيهُ، فوضع الترغيبَ والترهيب على ما يقتضيه العلم، ولو فكَّر أحدٌ في تغيير بابٍ عن موضعه لم يجدْ له موضعاً أنسبَ مما اقتضى رأيُه.
وقد كثُرت عنــاية العلماءِ بهــذا الكتاب الجليل، وتنوَّعت الشروحُ والتعليقاتُ والتخريجاتُ عليه، وكان من بين تلكَ الشروحِ:
ـ ’شرح المصابيح‘ لعلَم الدين السَّخَاوي (ت643ﻫ).
ـ ’الميسَّر في شرح مصابيح السنة‘ لشـــهاب الــدين فضل الله التوربشتي (ت661ﻫ).
ـ ’المفاتيح في شرح المصابيح‘ للحسين بن محمود الزَّيداني المُظْهِري.
ـ ’شرح المصابيح‘ لابن المَلَك الحنفي.
ـ ’التجاريح في فوائد متعلقة بأحاديث المصابيح‘ للفيروزأَبادي (ت817ﻫ).
ـ ’شرح المصابيح‘ لابن كمال باشا (ت940ﻫ).
وقد اختصر ’المصابيح‘ غيرُ واحدٍ من الأئمة، كان من أبرزِها: ’مشكاة المصابيح‘ للتَّبْرِيزي، والذي شرح الإمامُ الطِّيبيُّ في كتاب سماه: ’الكاشف عن حقائق السُّنن‘، وكذا شرحه العلامةُ ملا علي القَارِيُّ في ’مِرقاة المفاتيح‘.
كما قام بتخريج ’المصابيح‘ الإمـــامُ صدرُ الدين المَنَاويُّ (ت803) في ’كشف المناهج والتَّناقيح في تخريج أحاديث المصابيح‘، ولخَّصه الحافظُ ابنُ حجر في ’هداية الرواة إلى تخريج المصابيح والمشكاة‘.
إلى غيرِ ذلك من الشروحِ والتَّعاليق القيِّمة، ومِنْ هنا عُنينا بتلك المؤلَّفاتِ عنايةً خاصةً في مشروعنا ’موسوعة شروح السنة النبوية‘ التي نسألُ اللهَ أن يكتبَ لها القَبول والتَّمامَ، وأن يوفِّقنا لإصدارها كما أرادها مؤلِّفوها أنْ تخرجَ لأهل الإسلام، إنَّه وليُّ ذلك والقادر عليه.
وقد تناولنا في تحقيقنا جملةً من الشُّروح النفيسةِ التي لم تَرَ النورَ بعد، وألفينا فيها علوماً جَمَّةً لا يستغني عنها مَنْ تَشَرَّب لِبَانَ السنَّةِ النبوية، وحَرَصَ على أخذِها رِوايةً ودِرايةً.
وحسبُ المرءِ احتفاءً بجملة الشُّروح المحققَّةِ، والتي نُخرجها إلى عالم المطبوعات لأول مرة، أنَّها تأتي بعد نَشْرِ شَرحٍ واحدٍ يتيمٍ لهذا الكتابِ الجليل، وهو شرحُ الإمام التُّوْرِبِشْتي، فلله الحمدُ على مَنِّه وتوفيقه.
ومن تلكَ الشروحِ الحافلةِ، شَرْحُ الإمامِ أبي المَفَاخر عَليِّ بنِ عُبيدالله المشهورِ بـ (زَين العَرَب)، الذي نقومُ بإصدارِه لأوَّلِ مرةٍ مقابلاً على ثلاثِ نُسَخٍ خَطِّيةٍ.
وقد اشتملَ هذا الشَّرحُ على غالبِ مادَّة ’مصابيح السنة‘ للإمام البَغَويِّ رحمه الله تعالى.
وقد عُنِي فيه ـ رحمه الله ـ ببيانِ الألفاظِ المُشْكِلة والمُبْهمَةِ، وبيانِ مواضعِ الإِعْرابِ، في بعضِ الأماكنِ، وذَكَر فيه التوفيقَ بين الأحاديثِ المُوْهِمة منافاة بعضـِها بعضاً على طريقةِ السُّؤال والجواب.
وأوردَ في كلِّ بابٍ منه ما يتعلَّقُ به من الأحكام، وذلك بالإشـارةِ إلى ما تمسَّكَ به كلُّ إمامٍ من الأئمة المجتهدينَ وغيرِهم دونَ تعصُّبٍ لمذهبٍ، أو حَمْلِ حديثٍ وتنزيلهِ على رَأي إمامٍ.
فأتى شَرحاً مُفيداً مُحَرَّراً، جَمَعَ فيه المؤلِّفُ نَقَاوةَ وخُلاصةَ الشُّروحِ السَّابقة؛ كشرحِ الإِمامِ التُّوْرِبـِشْتي والبَيضَاويِّ والمُظْهِرِيِّ، وزادَ عليه مِنْ كُتُب الإمامِ البَغَويِّ والجَوْهَرِي والزَّمَخْشَرِيِّ وابنِ الأَثيرِ جُمَلاً ضَمَّتِ الكثيرَ من الفوائدِ والعَوَائد.
وقد اعتمدَ في النَّقْلِ عنه كثيـــرٌ من الشُّــراح المتأخِّرِين؛ كالإمامِ ابنِ المَلَك في ’شرح المصابيح‘، وكذا الإِمـــامِ عبد العزيز الأَبْهرِي في ’شرحِ المِشْكاة‘، والسُّيوطي والمَنَاوي والطِّيْبـِي، وأكْثَرَ العلاَّمةُ مُلاَّ علي القَارِي في ’مِرْقاة المفاتيح شرح مِشكاة المصابيح‘ من النَّقْلِ عنه.
هذا، وقد تمَّ التقديمُ للكتاب بترجمة الإمام البغوي، وترجمة الإمام زين العرب ـ رحمهما الله تعالى ـ، ثم تلاه تعريف بمنهج المؤلِّف في هذا الشرح.
وتمَّ تذييلُ الكتابِ بِفِهْرسِ أطرافِ الأحاديث النبوية الشريفة التي شرحها المؤِّلفُ، ثم فِهرسٍ لعناوينِ الكُتب والأبواب.
اللهمَّ اجعلنا ممَّنْ يَسْتَنهج كتابَكَ وسنَّةَ نبيِّكَ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم، واجعلْ نيَّتَنا خالصةً لوجهكَ الكريمِ في نَشْرِ السنَّةِ المُطَهَّرة، يدومُ الأجرُ فيها بعد الممات، ونَبْلُغُ بها منزلةً مرضيَّةً عندك، إنَّكَ وليُّ ذلك والقادرُ عليه، ولا حولَ ولا قوة إلا بك.
وصلى الله على نبيِّنا محمدٍ، وعلى آلهِ وأصحابِه أجمعين، والحمدُ لله ربِّ العالمين.
   المجموعةموسوعات دار النوادر التراثية
   الناشردار النوادر
   عنوان الناشردمشق
   سنة النشر (هجري)1433
   سنة النشر (ميلادي)2012
   رقم الطبعة2
   نوع الورقكريم شاموا
   غراماج الورق70
   مصدر الورقياباني
   قياس الورق17 × 24
   عدد المجلدات7
   الغلاففني
   ردمك9789933482145
   تأليف/تحقيقتحقيق
   تصنيف ديوي
USD120
http://daralnawader.com/شرح-المصابيح-للإمام-البغوي
 تحميل
 كلمات مفتاحية
 تعليقات الزوار
ابوعبدالرحمن: 

جزاكم الله خيرا

2014-05-20 05:48:41 am
اسم المستخدم
كلمة المرور
 مشاركة