دار النوادر
دار النوادرFacebookTwitterLinkedInGoogle
الجوهر النقي على سنن البيهقي
الجوهر النقي على سنن البيهقي
هذا كتابٌ نَفِيسٌ يحوي فوائدَ عظيمةً، ومَسائلَ فريدةً، لا يَستغنِي عنها بحالٍ مَنْ يُعنَى بِعِلَلِ الحدِيث، وقد علَّقَها مُصنِّفُها على ((السنن الكُبْرَى)) للحافظِ أبي بكرٍ البَيهقي، وهي في أكثرِها اعتراضاتٌ عليه، ومناقشاتٌ له، ومباحثاتٌ معه.

قال تلميذُ المُؤلِّف عبد القادر القرشي (ت: 775هـ) في ((طبقات الحنفية)) (2/432): وَقد اعتَنَى شَيخُنا قَاضِي القُضَاة عَلَاءُ الدِّين ووَضَعَ كتاباً عَظِيماً نفيساً على ((السُّنَنِ الْكَبِير)) للبيهقي ... وَهُوَ كتابٌ عَظِيمٌ لَو رَآهُ مَنْ قَبلَهُ مِنَ الحُفَّاظ لسأله تَقْبِيل لِسَانِه الذي تَفَوَّه بِهَذَا.

كما تنبُعُ أهميةُ هذا الكتاب مِنْ كَونِه اهتمَّ بمُصنَّفٍ عدَّهُ العُلماءُ مِنْ أوسع كُتُبِ السُّنَّةِ النَّبَويَّةِ وأجْمَعِها، وبأنَّه لم يُصنَّفْ مثلُه في الإسلام؛ إذْ إنَّه استوعبَ أكثرَ أحاديثِ الأحكام، وقد قال عنه ابنُ الصلاح في مقدمته ((علوم الحديث)) (ص: 251): إنَّا لا نَعلَمُ مِثْلَهُ في بابِه، وقال عنه الذَّهَبيُّ أيضاً في ((سِيَرِ أَعْلامِ النُّبَلَاءِ)) (18/ 166): لَيسَ لأحدٍ مِثلُه.

أمَّا مُؤلِّفُه فهُو:
الإمامُ الحافظُ قاضي القُضاة علاءُ الدِّينِ أبو الحَسَنِ عليُّ بنُ عُثمانَ بنِ إبراهيمَ المَارِدِينيُّ ثُمَّ المِصرِيُّ الحَنَفيُّ، الشَّهِيرُ بابنِ التُّرْكُمَانِيِّ (683-750هـ)، قاضٍ من عُلَماءِ الحَنَفيَّة، أصلُه من مارِدِينَ في تُركِيَّا، وُلِدَ بالقاهرةِ، وكان إماماً في الفقه والتفسير والحديث والأصول والفرائض والحساب والشِّعر، وولي قضاء الحنفية بالدِّيار المِصرِية، وكان حَسَنَ النَّظمِ يكتُبُ الخَطَّ المنسوب، أَفتَى ودرَّس وأفادَ وصَنَّفَ وجَمَع المَجامِيعَ المُفيدة.
مِنْ تآلِيفِه:
((المنتخبُ في علوم الحديث)) اختصر به مقدمةَ ابن الصلاح، و((المُؤتَلِفُ والمُختَلِف)) في أنساب العرب، و((الضُّعَفاءُ والمَترُوكِين))، و((الجَوهَرُ النَّقِيُّ في الرَّدِّ عَلَى البَيْهقي))، وهو كتابُنا هذا، و((تعليقةٌ على المَحصُول)) للفخر الرازي في أصول الفقه، و((الكفايةُ في اختصار الهِداية)) للمرغيناني في الفقه الحنفي، و((بَهجةُ الأرِيبِ ممَّا في كتابِ الله العزيزِ من الغَرِيب))، و((الدُّرَّةُ السَّنِيَّةُ في القصيدة السِّينِيَّة))، وله مقدماتٌ في فنونٍ عِدَّة.

بياناتُ الطَّبعةِ الأصليَّة:
طُبِعَ هذا الكتابُ عنِ الطَّبعةِ الأصليَّةِ المُعتمَدةِ والمَطبوعةِ في دائرة المعارف العثمانية بحَيدَرأباد في الهند على مدى (13) ثلاثةَ عَشَر عاماً، مِن سَنة (1344هـ) ولِغايةِ سنة (1356هـ) بتحقيق ثُلَّةٍ مِنْ عُلَماءِ الهِندِ الأجِلَّاء، وذلك على نُسَخٍ خَطِّيًّةٍ نَفِيسَةٍ أهمُّها نُسخةٌ مُتقدِّمةٌ نَفِيسةٌ عليها خَطُّ الحافظ ابنِ الصَّلاحِ وسَمَاعاتٌ قَيِّمةٌ.
ولِتَمَامِ النَّفعِ والفائِدة تَمَّ وضعُ هذا الكتابِ كحاشيةٍ على ((السُّننِ الكُبرَى)) للحافظ أبي بكرٍ البيهقي، نسألُ اللهَ تعالى التَّوفِيقَ وَالسَّدَادَ.
   المجموعةسلسلة دراسات في الاقتصاد الإسلامي
   الناشردار النوادر
   عنوان الناشردمشق
   سنة النشر (هجري)1434
   سنة النشر (ميلادي)2013
   رقم الطبعة1
   نوع الورقكريم شاموا
   غراماج الورق70
   قياس الورق17 × 24
   عدد المجلدات10
   الغلاففني
   ردمك9789933497170
   تأليف/تحقيقتراث
   تصنيف ديوي
USD160
http://daralnawader.com/الجوهر-النقي-على-سنن-البيهقي
 تحميل
 كلمات مفتاحية
 تعليقات الزوار
اسم المستخدم
كلمة المرور
 مشاركة