دار النوادر
دار النوادرFacebookTwitterLinkedInGoogle
من أوراق ومذكرات الإمام محمد الخضر حسين (رسائل الخضر)
من أوراق ومذكرات الإمام محمد الخضر حسين (رسائل الخضر)
من مذكرات وأوراق الإمام محمد الخضر حسين‘ ـ رضوان الله عليه ـ أضع بين يدي الباحث والقارئ بعضاً من رسائله التي عثرت عليها بعد بحث وجهد.
كان الإمام ـ رضوان الله عليه ـ مقلاً غيرَ مكثر في رسائله، فلم يراسل إلا أشخاصاً معينين تربطه بهم صلة قربى، أو صداقة ترقى إلى مرتبة تدنو من الأخوة، أو الأخوة ذاتها عند بعض الأصحاب الذين قرؤوا معاً في جامع الزيتونة، ونهلوا من معين العلوم ونبعها الصافي كؤوس المعرفة الخالصة.
لما باشرت في جمع أوراقه ورسائله، لم أعثر بادئ ذي بدء إلا على وريقات متناثرة بين كتب ومخطوطات العم المرحوم محمد المكي بن الحسين في تونس، وسعدت بها سعادة الظامئ وقد ابتلت شفتاه بقطرات من الماء الفرات، وقلـت: حمداً لله على نعمائه، وفرزتها في مغلـف خاص منتظراً المزيد منها.
ثم جاءتني صور من رسائل أخرى زودني بها الأخ الدكتور عياض عاشور حفيد وابن العالمين الأجلين محمد الطاهر بن عاشور، ومحمد الفاضل بن عاشور. كما أكرمني الأخ العلامة المفضال الشيخ محمد الشاذلي النيفر ـ حفظه الله ـ بتقديم ما لديه من رسائل الإمام إلى الشيخ محمد الصادق النيفر.
لا شك عندي أن رسـائل الإمام أكثر مما يضمه هذا الكتاب، فأصدقاؤه في أنحاء العالم الإسلامي منتشرون، ومحبوه أكثر من أن يحصون، ولكن تعذر عليَّ الإحاطة بها، والوصول إلى من قد تقبع في مكتبته، وسألتُ وخاطبتُ كل من عرفت عن تلك الرسائل، فلم أسعف إلا بالذي طربت بجمعه وتقديمه.
لم يكن الإمام يحتفظ بصور عن رسائله، فكان يخطها بيده الكريمة، ويبعث بها إلى المرسل إليه وحيدة فريدة.
قلت: إن الإمام كان مقلاً في رسائله، فقد بنيت هذا القول على ندرة الخطابات التي كانت ترد من الإمام في القاهرة إلى شقيقه سيدي الوالد زين العابدين بن الحسين ـ رضوان الله عليه ـ في دمشق، وأذكر أن الرسالة تطل مرة أو مرتين في العام الواحد، ويكون الوالد في عيد خلال قراءتها رغم اختصارها في سطور قد لا تتجاوز أصابع الكفين، ولا تتعدى في مضمونها المجاملة التي اعتاد عليها الأهل في رسائلهم حول الصحة والاطمئنان على الأسرة، وذكر المهم من الأسماء التي يعنيها المرسل بتحيته وشوقه.
بين أيدينا بعض رسـائل الإمام، التي حفظها الزمـن، ولم تعبـث بها عاديات الإهمال، فإذا ما طرحناها تحت نظر الباحث، نجدها محاطة بعدة ملاحظات:
أولها: توخينا من نشرها على الناس الفائدة العلمية التي يتطلع إليها الفقيه والمؤرخ والأديب والباحث والدارس، وفيها أسماء كتبٍ وتواريخ حوادثَ، وأحداثٌ وأخبارٌ، وأعلام لها نفع كبير في إصدارها ضمن كتاب.
ثانيها: من الأمانة في العلم القول: إنني قد صرفت النظر عن بعض رسائله الخاصة جداً التي تتعلق بشؤون لا فائدة من وراء إعلانها.
ثالثها: أوردت الرسائل بنصها الكامل دون أي حذف، ولو كلمة واحدة، ورتبتها حسب تواريخ تحرير الإمام لها.
وفي الرسائل الخالية من تاريخ خطها ـ وهي قليلة جداً ـ استخرجت من مضمونها ما يشير إلى تاريخها على وجه التقريب، وقد أشرت إليه في الحاشية. وفي حال تعذر ذلك جعلتها في آخر الكتاب.
رابعها: ذكرت شـرحاً مقتضباً للأعلام المذكورين في الرسائل؛ ليكون المطلع عليها عارفاً بهم. كما عرّفت بالأسـماء والكتب والعناوين والأماكن والوقائع باختصار، ولم أشر إلى القليل النادر مما لم أعثر على ترجمة أو تعريف به.
خامسها: إذا حصلت على المزيد من رسائل الإمام، فإني أعد ـ إن شاء الله تعالى ـ بنشرها مستقبلاً.
وأدعو الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن يتقبل أعمالنا خالصة لخدمة الإسلام.
   المجموعةمـوسوعة الأعمـال الكاملـة للإمام محمد الخـضر حسيـن
   الناشردار النوادر التونسية
   عنوان الناشرتونس
   سنة النشر (هجري)1432
   سنة النشر (ميلادي)2011
   رقم الطبعة2
   نوع الورقكريم شاموا
   غراماج الورق70
   مصدر الورقياباني
   قياس الورق17 × 24
   عدد المجلدات1
   عدد الصفحات151
   الغلافغلاف
   ردمك9789933418717
   تأليف/تحقيقتأليف
   تصنيف ديوي
USD15
http://daralnawader.com/من-أوراق-ومذكرات-الإمام-محمد-الخضر-حسين-(رسائل-الخضر)
 تحميل
 كلمات مفتاحية
 تعليقات الزوار
خليل فراوس: 

العلامة محمد الخضر جسين في العشرينات اثناء تواجد الشيخ ارزوقي الشرفاوي من الجزائر في الازهر الذي تحصل على العالمية في سنة 1921 ثم تولى التدريس في الازهر فهل شارك مع الامام محمد الحضر في نشاطاته السياسية والثقافية والاجتماعية وشكرا

2014-05-20 05:48:41 am
موسى: 

شكرا

2014-05-20 05:48:41 am
اسم المستخدم
كلمة المرور
 مشاركة