دار النوادر
دار النوادرFacebookTwitterLinkedInGoogle
فضل الخيل
فضل الخيل
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سيّد الفرسان والشُّجعـان الذي قال: ’المنفقُ على الخيلِ كَالباسط يـده بالصَّدقة، لا يقبضُها، وعلى آلـه وأصحابهِ أجمعين، الذين وُصفوا بأحسنِ وصفٍ، فقيل فيهم: رُهْبانٌ بالليل فُرسانٌ بالنهار.
أما بعد:
فإذا أراد مؤرخ أن يكتب في تاريخ أمتنـا العظيمـة، أو أراد كاتبُ السير أن يطلعنا على سير أسلافنا الصالحين؛ فإنه لا بد وأن يذكر في طيات كتابه الخيولَ وفرسانَها، كيف لا؟! وعلى ظهورها فُتحت البلاد، وحُرّرت العباد، وعلى صهواتها رفعـت رايات الحـق في المعارك والفتوحات، وهي التي حملت العلمـاء إلى أصقـاع الدنيا؛ لينشروا العلم والحضارة والآداب.
وقد أرهب صَهيلُها الأعداء، وزلزلَ قلوب الأّشدَّاء، عندما يسمعون صوتها يرتفع مع كلمة: الله أكبر.
إنها الخيل:
فقد ذكرها المولى في كتابه العظيم خمسَ مرات؛ ومما زادها شرفاً ورِفعَة أن الله ـ سبحانه وتعالى ـ أقسم بها، فقال تعالى: ﴿والعاديات ضبحا (1) فالموريات قدحا (2) فالمغيرات صبحا (2) فأثرن به نقعا (4) فوسطن به جمعا﴾[العاديات: 1-5]، فالقسم من الله بها تشريفٌ لها، وتَنويهٌ بمكانتها.
وجعلها الله ـ سبحانـه وتعالى ـ زينـةً للمؤمنين، فقال: ﴿والخيل والبغال والحمير لتركبوها﴾[النحل: 8].
وقد وُزنت الخيل في القرآن بميزان القناطير من الذهـب والفضـة فـقـال تعـالـى: زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضر والخيل المسومة والأنعم والحرث ﴾ [آل عمران: 14].
وقد فَسّر كثير من المفسرين الإنفاق في سبيل الله تعـالى في قولـه تعـالى: ﴿الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله﴾[البقرة: 262]؛ بالنفقـة على الخيل في سبيل الله.
وقد حثَّنا النّبي صلى الله عليه وسلم على تكريم الخيـل، وارتِبَاطِها، وتعلّم رُكوبها، والعنايةِ بها، ونهى عن امْتِهانها، فقال صلى الله عليه وسلم : ’الخيلُ معقودٌ في نواصِيها الخيرُ إلى يومِ القيامـةِ، وأهلُها مُعانـون عليها، والمُنفق عليها كالباسطِ يدهُ بالصدقة‘.
فكان النَّبي صلى الله عليه وسلم من أرغَبِ الناسِ فيها، وأشدّهم إكراماً وحبًّا لها، ومن إكـرامِ النبي صلى الله عليه وسلم للخيل أنـَّه أَسْهَم للفرس سهمين وللراجـل سهماً واحداً.
وكان عنده صلى الله عليه وسلم خمس خيـول، وقيل: تسعة عشر فرساً، وقيل غير ذلك.
وفي الخيل الحرزُ المنيعُ، والعزُّ الرفيعُ، والحصنُ المشيدُ، وفيها العزّةُ والجمال، والمتعةُ والقوة، وهي زينةٌ في السّلم، وعدّةٌ وعَتَادٌ في الحرب.
وراكب الخيل تَستَجيشُ فيه مشاعرُ القوةِ والعزةِ والكرامةِ، كيف لا؟! وقد كانت مَضربَ المَثلِ عند العرب في القوةِ والشجاعةِ والإِقدام، وكان للعرب شغفٌ كبيـرٌ بالخيل، وقـد جعلوها بمنزلة الأبناء حتى أن أحدهم يبيتُ طَاوياً، ويُشبِع فرسه ويُؤثرهُ على نفسه، وكانوا يفتخرون بها في أشعارهم وأمثالهم.
هذا وقد أُلِّفت كتبٌ كثيرة في الخيل وفضلِها، وأسمائها، وأنسابها، وفرسانها، وما فيها من أشعار وأمثال وغيرِ ذلك.
ومن أجلِّ هذه الكتب وأفضلها شمولاً كتاب: ’فضل الخيل‘ ـ الذي هو بين أيدينا ـ للإمام العلامة الحافظ الدمياطي.
فقد بدأ المؤلف كتابَهُ ببيانِ فضـلِ الخيل المُتَّخـذة في سبيل الله، ثم بيانِ التماسِ نسلها ونمائها، والنهي عن قطعها، ثم بيَّن ما جاء في الأمر بارتِباطها، وما يُستحب من ألوانها وشياتها، وأوضح ما جاء في كراهة شُؤْمها وشكلها، وما يحلُّ ويحرم من سباقهـا، وأَتبع ذلك ببيان ما يُقسم لصاحبها من الغنائم والسهام.
ثم ختم الكتاب بما جاء في سقوط الزكـاة في الخيل، فجاء الكتاب ـ بفضل الله تعالى ـ كاملاً تامًّا في أبوابه وفصوله.
وقد كان هذ الكتاب نشر عام: (1930م) في المطبعة العلمية بحلب، وقام بتصحيحه العلامة محمد راغب الطباخ ـ رحمه الله تعالى ـ، بتعليقاتٍ جميلةٍ ماتعةٍ.
وها نحن اليوم نُعيد نشره من جديد، بعد أنْ تمَّ لنا ـ بفضل الله تعالى ـ الحصول على نسخٍ خطيَّةٍ نفيسةٍ جداً، لم يعتمد عليها العلامة الطباخ في طبعته الأولى، فجاء الكتـاب مُقابلاً على تلك النسخ مما زادنا اطمئناناً لصحة هذه الطبعة وصوابها.
وقد بيّنا بعد هذه المقدمة بيانَ النسخ الخطية المعتمدة في التحقيق، ثم بيان منهجِ التحقيق الذي اتبعناه في هذا الكتاب، وأبقينا على مقدمة العلامة الطباخ للطبعة الأولى، مع ترجمته للإمام الدمياطي ـ رحمه الله تعالى ـ، كما أبقينا على تعليقاته الماتعة، وختمناها باسمه بين قوسين.
فاللهم إنا نسألك أن تتقبل منّا عملنا هذا، وتجعله خالصاً لوجهك الكريم، وصلّى الله على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.
   المجموعةسلسلة كتب تحقيق التراث العربي والإسلامي
   الناشردار النوادر
   عنوان الناشردمشق
   سنة النشر (هجري)1432
   سنة النشر (ميلادي)2011
   رقم الطبعة1
   نوع الورقكريم شاموا
   غراماج الورق40
   مصدر الورقياباني
   قياس الورق17 × 24
   عدد المجلدات1
   عدد الصفحات428
   الغلاففني
   ردمك9789933418922
   تأليف/تحقيقتحقيق
   تصنيف ديوي
USD12
http://daralnawader.com/فضل-الخيل
 تحميل
 كلمات مفتاحية
 تعليقات الزوار
أبو محمد الصافي: 

السلام عليكم, كيف يمكنني الحصول على هذا الكتاب الذي أحتاجه وبشدة، لأنني أحد المشاركين في تحقيق كتاب إمتاع الأسماع للمقريزي، وفيه: فصل في ذكر خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو ينقل من هذا الكتاب كثيراً وليس بحوزتي. وشكراً.

2014-05-20 05:48:41 am
ابو مشاري: 

السلام عليكم
فضل الخيل عظيم والكل يحب هذه الحيونات

2014-05-20 05:48:41 am
مشعل: 

موضوع مبارك ولكم جزيل الشكر

2014-05-20 05:48:41 am
ibn maja: 

chokra 3la alkitaab

2014-05-20 05:48:41 am
zoabi mohamad : 

mn ajml alashya2 he alkhel

2014-05-20 05:48:41 am
عبدالصمد محمد جان محمد ظاهر : 

نسخة المخطوطة الأصلية محفوظة في مكتبة الشيخ عارف حكمت ضمن مجموعات المكتبات الموقوفة في مكتبة الملك عبدالعزيز آل سعود -يرحمه الله- بالمدينة المنورة برقم 122/232 حديث .

2014-05-20 05:48:41 am
اسم المستخدم
كلمة المرور
 مشاركة