دار النوادر
دار النوادرFacebookTwitterLinkedInGoogle
تحفة الراكع والساجد بأحكام المساجد
تحفة الراكع والساجد بأحكام المساجد
الحمـد لله مبلغ الآمـال، الموفق لصـالح الأعمـال، عالم الـسر والنجوى، ومثيب من أسس بنيانه على التقوى، أحمده ملء أرضه وسمائه، وأشكره شكراً يوجب المزيد من نعمائه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له المتوحد بذاته وصفاته وأسمائه، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله خاتم رسله وأنبيائه، الذي جعل له الأرض مسجداً وطهوراً، وملأ به الوجود نوراً، والكون بهجة وسروراً، اللهم صَلِّ وسلم على عبدك ورسولك مُحمد وعلى آله وصحبه وآتهم من لدنك فضلاً كبيراً.
أما بعد:
فإن من أعظم الطاعات، ملازمة الجمعة والجماعات، وبناء المساجد، المُعدَّة للراكع والساجد، وعبادة الرب المعبود الواحد، وصونها من الأذى، وتنزيهها من اللغط والبذاء، والمحافظة على الصلاة بها في كل حين، كما هو دأب عباد الله الصالحين.
فقد قال خير الأنام، عليه أفضل الصلاة والسلام: ’مَنْ غَدا إلى المسجد أو راح، أعد الله له نزلاً في الجنة كلما غدا أو راح‘( )، والاجتهاد على بنائها من المال الحلال تقرباً إلى ذي الجلال، فقد قال النبي ﷺ المرشدُ إلى العمل بالكتاب والسنة: ’من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله بنى الله له بيتاً في الجنة‘( )، فطوبى لمن بنى المساجد بالنية الصالحة، ورأى الإخلاص فيها من الأعمال الناجحة، الموضوعة
غداً في الموازين الراجحـة، وهذه سـعادة عظيمة، وموهبـة كريمـة، مخصـوصـة بمـن عَظّـَم هـذا الـدين، والدليـل عـلى ذلك قـول رب العالمين: ﴿ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ﴾[التوبة: 18].
وأحاديث الترغيب في بنائها كثيرة، ولباعث العزم عليها مثيرة( )، فالمساجد هي بيوت الله تبارك وتعالى التي يُفْرَدُ فيها سبحانه بالعبادة، قال تعالى ﴿ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ﴾[الجن: 18]، وهي مهابط الأنوار، ومجالس الأخيار، ومنازل المتقين الأبرار، وكهف العُبَّاد، وعصمة للبلاد من الضلال والفساد، ومنارة الهدى والرشاد، مـزار العارفيـن، ومـلاذ الراكعيـن والسـاجدين، ومـلجأ المهتـدين والسالكين، هي ركن المسلم الرشيد، وراحة القلب المريد، ونور وضيـاء لمن أراد أن يســتفيد، إنها تهـدي القـلوب، وتُفرِّج الكروب، وتقرّب إلى علام الغيوب، ومن دخلها كان آمناً، ومن قصدها كان راشداً، ومن أوى إليها كان سالكاً، ومن يعتصم بحبلها فقد هُدي إلى صراط مستقيم.
كيف لا يكون للمساجد هذا الإجلال، ولِمَ لا يكون لها هذا الشرف والإقبال، ومن فوق منارتها يؤذِّن خلفاءُ بلال ينادون إلى الهدى والصلاح، الله أكبر الله أكبر حي على الصلاة حي على الفلاح( ).
وأهل العلم قد أَلَّفوا في أحكامها وآدابها كتباً كثيرة، ومن هذه المؤلَّفات كتاب ’تحفة الراكع والساجد بأحكام المساجد‘، للعلامة الشيخ أبي بكر بن زيد الجراعي الصالحي الحنبلي (ت 883ﻫ) رحمه الله تعالى، يشتمل على الأحكام والفضائل، المختصة بالمسجد الحرام، ومسجد النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، ومسجد الأقصى وغيرها من مساجد الإسلام.
ولحاجة الناس لمثل هذه المصنَّفات والمؤلَّفات، التي تشتمل على الأحكام والآداب، ومساهمة في نشر العلم أقدِّم هذا الكتاب لِمَا فيه من بيان أحكام المساجد وآدابها وعمارتها وفضلها وما ينبغي على المسلمين تجاهها.
وأختم بالشكر والتقدير لكل من ساهم في طبع هذا الكتاب
من الإخوة الفضلاء، وأخص منهم الشيخ تركي محمد النصر على
ما قام به من مجهود في المراجعة والمتابعة، والأخ الشيخ صالح سالم
النهام ومحمد باني المطيري وصباح عبد الكريم العنزي، فجزاهم الله خير الجزاء.
والله الموفق والهادي إلى سبيل الرشاد، اللهم اجعلنا بطاعتك عاملين، وعلى ما يرضيك مقبلين، وتقبل منا صلاتنا وركوعنا وسجودنا وتضرعنا يا أكرم الأكرمين، ولا تحرمنا بذنوبنا يا أرحم الراحمين واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

كتبـه
فيصل يوسف أحمد العلي
   المجموعةسلسلة كتب تحقيق التراث العربي والإسلامي
   الناشردار النوادر
   عنوان الناشردمشق
   سنة النشر (هجري)1432
   سنة النشر (ميلادي)2011
   رقم الطبعة1
   نوع الورقكريم شاموا
   غراماج الورق70
   مصدر الورقياباني
   قياس الورق17 × 24
   عدد المجلدات1
   عدد الصفحات496
   الغلاففني
   ردمك9789933418595
   تأليف/تحقيقتحقيق
   تصنيف ديوي
USD14
http://daralnawader.com/تحفة-الراكع-والساجد-بأحكام-المساجد
 تحميل
 كلمات مفتاحية
 تعليقات الزوار
مكتب النوادر بالسعودية: 

أقترح دوما أن تكون أحدث الإصدارات في الأعلى.
والأفضل تخصيص صفحة لها ليسهل الرجوع إليها.
وفقكم الله

2014-05-20 05:48:41 am
النادر: 

شكرا لكم

2014-05-20 05:48:41 am
اسم المستخدم
كلمة المرور
 مشاركة